الهيئة العربية للطاقة الذرية

أخبار

ورشة عمل حول أساسيات الهيئات الرقابية لتنفيذ النظام الوطني لحصر المواد النووية والتحكم فيها (المنامة : 7 ــ 11 /5 /2017)

نظمت الهيئة العربية للطاقة الذرية / الشركة العربية للهيئات الرقابية بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة في مملكة البحرين وبرنامج الإرتباط الدولي للضمانات النووية / الإدارة الوطنية للأمن النووي ــــــ وزارة الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ورشة عمل حول “أساسيات الهيئات الرقابية : لتنفيذ النظام الوطني لحصر المواد النووية والتحكم فيها” في مدينة المنامة ــــــ مملكة البحرين خلال الفترة 7 ــــــ 11/5/2017 .

هدفت هذه الورشة إلى تبادل المعلومات والأمثلة على أفضل الممارسات والتجارب العملية من أجل تعزيز قدرات الدول العربية في مجال تأسيس نظام وطني فعّال للتحكم في المصادر المشعة والمواد النووية وتعريف المختصين بالإجراءات والتقنيات الحديثة في هذا المجال وكذلك بناء القدرات البشرية المؤهلة تأهيلاً جيداً والتي سيكون على كاهلها بداية واستدامة الإستخدام السليم والآمن لبرامج التقنيات ومنع الاستخدام غير السليم للمصادر المشعة .

شارك في الورشة التي استمرت أربعة أيام 35 مشاركاً من 14 دولة عربية، بإشراف مدربين من الدول العربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية والولايات المتحدة الأمريكية وفنلندا. وشاركت مملكة البحرين ممثلة في المجلس الأعلى للبيئة ووزارات الخارجية والداخلية والصحة .

وقد افتتح سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينة، الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، ورشة العمل، بحضور السيد ضو سعد مصباح، ممثل الهيئة العربية للطاقة الذرية، المشرف العلمي على الورشة، والسيدة مارجوت مينيني مدير البرنامج الدولي لحماية المواد النووية التابع لوزارة الطاقة الأمريكية. وفي معرض ترحيبه بالحضور، أثنى الدكتور بن دينة على التوجهات الوطنية التي تبنتها الدول المشاركة، بما فيها مملكة البحرين، من أجل تطوير وتحديث القدرات المحلية باستمرار بما يؤهل الدول المشاركة للتعامل مع أية مخاطر لها ارتباط بالمواد المشعة والأجهزة المولدة للإشعاع. وأوضح الدكتور بن دينة في كلمته بأن مملكة البحرين قد سعت منذ انضمامها للوكالة الدولية للطاقة الذرية في شهر سبتمبر من عام 2009، والانضمام إلى الهيئة العربية للطاقة الذرية في نفس العام، إلى التقدم بخطى راسخة لتجاوز اشتراطات التأهل لمواجهة المسؤوليات الجسيمة المترتبة على التعامل مع المواد المشعة والأجهزة المولدة للإشعاع. وأشار سعادته إلى أن المجلس الأعلى للبيئة والذي يعتبر هو الهيئة الرقابية في مملكة البحرين يعتقد اعتقاداً راسخاً ضرورة وجود نظام كفؤ وفعّال لتسجيل وحصر المواد النووية والمصادر المشعة والتحكم فيها ومراقبتها .

من جانبه بيّن السيد ضو سعد مصباح، ممثل الهيئة العربية للطاقة الذرية للإشراف على الورشة، مواكبة الهيئة العربية للطاقة الذرية للتطورات في مجال التعامل مع الإشعاع على المستوى الدولي، وبالتالي سعيها الحثيث لرفع مستويات الجاهزية والاستعداد لكافة الدول العربية من أجل استخدام آمن وسليم للطاقة الذرية خاصة مع ازدياد تطبيقات النظائر والمواد المشعة في أكثر من مجال حياتي. كما شكر السيد مصباح مملكة البحرين على حسن الاستضافة والتنظيم .

وقد شارك في الورشة 5 خبراء من وزارة الطاقة الأمريكية وخبيران من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وخبير من فنلندا وخمس خبراء عرب. وتكونت الورشة من ومحاضرات وعروض ومناقشات وزيارات ميدانية قدمت من قبل خبراء متخصصين من المنطقة العربية وخارجها. وكان أحد أهداف الورشة هو تبادل الأمثلة العملية، وتحديد الصعوبات المشتركة، والحلول الممكنة والممارسات الجيدة. وركزت الورشة على المجالات والمواضيع التالية :

ــــــ الأنظمة الرقابة للأنشطة النووية والضمانات

ــــــ أنظمة إدارة المعلومات للنظام الوطني لحصر ومراقبة المواد النووية

ــــــ المواد النووية : حصر وتحكم ومراقبة

ــــــ أنظمة إدارة الجودة

ــــــ برامج الترخيص والتفتيش

ــــــ الإتصالات

ــــــ إدارة الموارد البشرية والتدريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

No Notify!