الهيئة العربية للطاقة الذرية

أخبار

دورة تدريبية محلية في مجال “أمان وتقنيات محطات القوى النووية” (ووهان ــ جمهورية الصين الشعبية : 23 ــ 30 /12 /2016)

نظمت الهيئة العربية للطاقة الذرية بالتعاون مع الهيئة الوطنية الصينية للطاقة الذرية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية ــــــ إدارة الطاقة، دورة تدريبية في مجال “محطات القوى النووية” في مدينة ووهان ــــــ جمهورية الصين الشعبية خلال المدة : 23 ــــــ 30 /12 /2016. وتنفّذ هذه الدورة في إطار التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة وضمن مذكرة التفاهم الموقعة بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والهيئة الوطنية الصينية للطاقة والتي يقع من مشمولاتها مساعدة الدول العربية الراغبة في إدخال الخيار النووي ضمن إستراتيجياتها لتنويع مصادر الطاقة في تعزيز بنيتها التحتية النووية الأساسية وكذلك مساعدة الهيئة العربية للطاقة الذرية في تنفيذ الإستراتيجية العربية للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية حتى عام 2020 .

وتأتي هذه الدورة بعد تنفيذ خمسة أنشطة تدريبية ناجحة في موضوع مفاعلات القوى ثلاثة منها في الصين وإثنان في تونس منذ سنة 2013، والجانب الصيني يولي اهتماماً كبيراً بالتعاون مع الهيئة العربية للطاقة الذرية في مجال الاستخدام السلمي للطاقة الذرية وعبر عن ذلك مراراً في المؤتمرات الخمسة للتعاون العربي الصيني التي عقدت تباعاً في 2008 و 2010 و 2012 و2014 و 2016 .

والهدف من هذه الدورة سد النقص الحاصل للدول العربية من الخبرات المؤهلة تأهيلاً عالياً وتركّز أيضاً على فهم التكنولوجيا الصينية في مجال مفاعلات القوى وتشغيلها وتساعد على استيعاب نظام القدرة النووية وتزويد المختصين العرب بالمعرفة الأساسية والتجارب الصينية الحديثة المتعلقة بمحطات القوى النووية وأمانها والرقابة على سلامة تشغيلها. وقد تركزت الدورة على أنواع مفاعلات القوى وتصميمها وأمانها وتشغيلها ودورة وقودها والترخيص لها و التعرف على التجربة والخبرة والتقنية الصينية في هذا الميدان .

وقد شارك في هذه الدورة 15 مشاركاً من الدول العربية، بالإضافة إلى 10 خبراء. وقدمت الدورة نظرة واسعة عن الأسس النظرية والعملية للمفاعلات النووية بشكل عام ومفاعلات القوى بشكل خاص، وركزت على أنواع مفاعلات القوى وتصميمها وأمانها وتشغيلها باستخدام المحاكيات ودورة وقودها والترخيص لها .

افتتح الورشة كل من السيدين ضو مصباح مدير الشئون العلمية بالهيئة و هو دان من الهيئة الوطنية الصينية للطاقة الذرية. كما قام بالإشراف العلمي والتنسيق الإداري على هذه الدورة كل من السيد جاو وي من الهيئة الوطنية الصينية للطاقة الذرية والسيد ضو مصباح من الهيئة العربية للطاقة الذرية .

وحضر الجلسة الختامية للورشة سعادة المدير العام للهيئة العربية للطاقة الذرية الأستاذ الدكتور عبد المجيد المحجوب والسيدة هاو مياو لين  والسادة المتدربون وبعض الكوادر الصينية التي شاركت في التدريب والإدارة حيث تم تقييم الدورة بشكل عام وأجمع الحضور على نجاحها الفائق وأشاد الجميع بالورشة وموضوعها وتوقيتها ومستواها حيث أتت ملبية إلى حدٍّ بعيد لاحتياجات الدول العربية في مجالات أمان وتقنية المفاعلات النووية .

وقام سعادة المدير العام والسيد مدير إدارة  الشئون العلمية بعقد  لقاءات مع الجانب الصيني تم فيها مناقشة أوجه التعاون في تنفيذ أنشطة الهيئة العربية للطاقة الذرية. وتم اقتراح أن تكون هناك ورشتان في العام القادم 2017 إحداها في الصين والأخرى في أحد الدول العربية كما جرت العادة ومواصلة السعي إلى توقيع مذكرة التفاهم بين المؤسستين لتأسيس مركز عربي للتدريب على الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية. وأبدى الجانب الصيني استعداده للتعاون والتنسيق الدائمين مع الهيئة العربية للطاقة الذرية .

والجدير بالذكر أنه تمت زيارات ميدانية على مدى يومين للمركز الصيني للتشغيل النووي حيث تم الإطلاع والتدريب على المحاكي والعديد من المخابر في المركز التي كان من بينها ورش اختبار المعدات النووية .