الهيئة العربية للطاقة الذرية

الأهـــداف

إستناداً إلى اتفاقية التعاون العربي في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية وقرار مجلس الجامعة العربية بتاريخ 26 /3 /1982 بخصوص تعديل الاتفاقية لتطوير التعاون العربي في هذا المجال، التي تمت في 17 /8/ 1988 بمصادقة عشر دول عربية، تم إنشاء الهيئة العربية للطاقة الذرية. وكان ذلك بهدف النهوض بالتعاون العربي في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذريـة من خلال هيئة علمية مستقلة لها أهدافها وتوجهاتها في هذا المجال من أجل تنمية وتطوير المجتمع العربي .

والهيئة العربية للطاقة الذرية منظمة علمية عربية متخصصة تعمل في نطاق جامعة الدول العربية وتعنى بالعلوم النووية وتطبيقاتها في المجال السلمي كما تسعى إلى تطوير العمل العلمي العربي المشترك ومواكبة التقدم العلمي والتقني العالمي في هذا المجال. كما تهتم الهيئة بخلق وعي علمي وتقني لدى المواطن العربي في العلوم النووية ومجالات استخداماتها السلمية، والعمل على خلق نقلة علمية وتقنية نوعية في مسار التطور الحضاري العربي .

بدأ العمل الفعلي للهيئة العربية للطاقة الذرية في 15 /2/ 1989. ويقع المقر الرسمي الدائم لها في مدينة تونس بالجمهورية التونسية. ويبلغ عدد الدول الأعضاء في الهيئة سنة 2012 خمسة عشر عضواً هي: الأردن ـ البحرين ـ تونس ـ السعودية ـ السودان ـ سورية ـ العراق ـ  فلسطين ـ الكويت ـ  لبنان ـ  ليبيا ـ  مصر ـ المغرب ـ موريتانيا ـ  اليمن. والهيئة العربية للطاقة الذرية ترحب بانضمام بقية الدول العربية لها .

أهداف الهيئة

1 ـ تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في الدول العربية وتوظيفها في عملية التنمية الإقتصادية الشاملة .

2 ـ رفع كفاءة القوى البشرية العاملة في الإختصاصات ذات الصلة بالعلوم النووية وتطبيقاتها، وذلك بالتركيز على تدريب وتأهيل العلميين والفنيين العرب من الدول العربية في مجالات العلوم النووية وتطبيقاتها السلمية بالإضافة إلى البحوث العلمية في هذا المجال .

3 ـ إعداد أنظمة عربية موحّدة للوقاية من الإشعاع والأمن والأمان النوويين والتعامل مع المواد المشعة .

4 ـ وضع نظام طوارئ نووي يختص بأمان المنشآت النووية والحماية المادية وتقديم المعونة الفنية للدول العربية في حالة الحوادث النووية والإشعاعية .

5 ـ خلق وعي علمي وتقني لدى المواطن العربي بالعلوم النووية ومجالات استخداماتها السلمية وذلك عن طريق نشر المعلومات العلمية والتقنية الحديثة وتبادل المنشورات في هذا المجال، ممّا يؤدي إلى حدوث نقلة علمية وتقنية في مسار التطور الحضاري العربي .

goals.1