الهيئة العربية للطاقة الذرية

مشاريع الإستراتيجية

الخطط التنفيذية التفصيلية لمشاريع الإستراتيجية العربية للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية

بناءً على قرار المؤتمر العام للهيئة العربية للطاقة الذرية الذي عقد خلال الفترة 1 ـ 2 / 8 / 2009 والذي أعتمد المشاريع المقترحة للتعاون العربي كخطة تنفيذية للإستراتيجية العربية للإستخدامات السلمية للطاقة الذرية حتى عام 2020 وتضمن الدعوة إلى عقد اجتماعات خبراء لصياغة هذه المشاريع ووضع الخطط التنفيذية التفصيلية لها، فقد دعت الهيئة العربية للطاقة الذرية كافة الدول العربية للمشاركة في المشاريع المقترحة للتعاون العربي وتسمية منسقين وطنيين لها.  ثم دعت الهيئة بعد ذلك إلى إجتماعات خبراء لصياغة مشاريع الإستراتيجية العربية للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية ووضع الخطط التنفيذية لها من  الجوانب الفنية والمالية، والتأمت اجتماعات الخبراء في بداية شهر مارس 2010 في كلٍ من تونس والقاهرة ودمشق وفق ثلاثة محاور رئيسية هي:

  • الأمان والأمن النوويين وتوليد الكهرباء بالطاقة النووية
  • الزراعة والصحة والبيئة
  • الصناعة والخامات

وتم خلال هذه الاجتماعات صياغة اثني عشر مشروعًا، كما تم تبيان مبرراتها وأهدافها وخططها التنفيذية التفصيلية والأنشطة المصاحبة لها والإجراءات اللازمة لتحقيقها والنتائج المتوقعة منها والميزانيات المطلوبة لتنفيذها للعامين 2011 و2012  كما هو مبين أدناه :

  1. أ. تعزيز القدرات الوطنية والعربية للاستجابة للطوارئ النووية والإشعاعية

ب. تعزيز القدرات الوطنية والعربية لإدارة النفايات المشعة

  1. تعزيز الأطر التشريعية والرقابية للأنشطة النووية والإشعاعية في الدول العربية،
  2. تعزيز البنية الأساسية للدول العربية من أجل إنشاء محطات نووية لتوليد الكهرباء،
  3. إدخال العلوم النووية في المؤسسات التعليمية.
  4. أ. إستخدام التقانات النووية في تحسين الإنتاج النباتي ،

ب. إستخدام التقانات النووية في تحسين الإنتاج الحيواني

  1. معالجة الأغذية بالإشعاع وطرائق التعرف على الأغذية المعالجة إشعاعيا،
  2. أ. إستخدام التقانات النووية في تشخيص وعلاج الأمراض(الطب النووي)

ب. إستخدام التقانات النووية في تشخيص وعلاج الأمراض (العلاج الشعاعي)،

  1. استخدام التقانات النووية في إدارة الموارد المائية.
  2. تكامل إنتاج النظائر المشعة بين الدول العربية،
  3. استخدام المسرعات الإلكترونية في عمليات التشعيع لحفظ ومعالجة المواد،
  4. استخدام المسرعات الأيونية في مجال التحاليل وتحسين خواص المواد،
  5. تقوية وتعزيز القدرات العربية في مجال الإختبارات اللاإتلافية.